ممالك الشر /1 – سلوى الغامدي

رمز المنتج: 9789921801026

6.500 د.ك

5 متوفر في المخزون

16 People watching this product now!

الوصف

ممالك الشر الجزء الأول

عندما دخل أولئك الأشرار لمنزل (سفيان)، أصيبت (شروق) بالرعب الشديد،

وتساءلت في نفسها:

“من أين أتت تلك المخلوقات ذات الخلقة المخفية؟!”.

وعندما رأت ذلك المخلوق ذا الشعر الأحمر يطلق ذلك الضوء الأزرق على والدها،

ورأت (رعد) يهجم على تلك المخلوقات المشعرة ..

لا تدري من أين أتي رعد بتلك القوة ليقاتل بها تلك المخلوقات؟!.

فمن رأته لا يشبه شقيقها رعد الشاب المسالم !..

وما هو ذلك المسحوق الذي رشه المخلوق ذو الشعر الأحمر على أخيها؟

وما مدى تأثيره عليه ؟..

يا إلهي .. إن مجرد الفكرة ترعبها!.. لكن ما يعطيها القليل من الأمل أنهم

أخذوه معهم،

لو كان في نيتهم قتله لتركوه في مكانه كما فعلوا بوالدها ..

يا والدي الحبيب !..

ما تفعل؟ ..

لقد قتلوا والدها وخطفوا أخاها، وأخذتها تلك المخلوقات المشعرة معها،

لا تدري إلى أين؟..

لقد أحاطوا بها وبدؤوا يشمونها .. يا إلهي .. إن أشكالهم مقززة !..

سلوى الغامدي 

 

ممالك الشر الجزء الأول

عندما دخل أولئك الأشرار لمنزل (سفيان)، أصيبت (شروق) بالرعب الشديد،

وتساءلت في نفسها:

“من أين أتت تلك المخلوقات ذات الخلقة المخفية؟!”.

وعندما رأت ذلك المخلوق ذا الشعر الأحمر يطلق ذلك الضوء الأزرق على والدها،

ورأت (رعد) يهجم على تلك المخلوقات المشعرة ..

لا تدري من أين أتي رعد بتلك القوة ليقاتل بها تلك المخلوقات؟!.

فمن رأته لا يشبه شقيقها رعد الشاب المسالم !..

وما هو ذلك المسحوق الذي رشه المخلوق ذو الشعر الأحمر على أخيها؟

وما مدى تأثيره عليه ؟..

يا إلهي .. إن مجرد الفكرة ترعبها!.. لكن ما يعطيها القليل من الأمل أنهم

أخذوه معهم،

لو كان في نيتهم قتله لتركوه في مكانه كما فعلوا بوالدها ..

يا والدي الحبيب !..

ما تفعل؟ ..

لقد قتلوا والدها وخطفوا أخاها، وأخذتها تلك المخلوقات المشعرة معها،

لا تدري إلى أين؟..

لقد أحاطوا بها وبدؤوا يشمونها .. يا إلهي .. إن أشكالهم مقززة !..

سلوى الغامدي